ماهي تغيرات الجسم أثناء الحمل وكيفية ازالتها بعد الولاده

نعم وتظهر بعد أسبوعين فقط من تخلف الحيض عن موعده الدوري؛ حيث يطرأ على جسمك الكثير من التغيرات؛ منها ما يطرأ على الجسم والبشرة ومعدل الهرمونات والتذوق وكذلك التغيرات النفسية، والتي قد تؤثر على الوظيفة الجنسية…الدكتور عبد الحميد السبيلي استشاري النساء والولادة معنا للتوضيح في نقاط مبسطة.

 

التغيرات التي تحدث للحامل

  • تحدث تغيرات هرمونية تؤثر في الجسم والحواس وفي الجلد والشعر والأظافر، وفي الدورة الدموية والجهاز التنفسي، كما يجلب الحمل الكثير على جسم الحامل ونفسيتها أيضاً؛ التورم، احتباس البول، تتوهج الحامل فتبدو أجمل من أي وقت، إضافة لتغيير طبيعة النشاط والحركات الجسدية للحامل.
  • كثيراً ما تشعر الحامل بتغيرات في حاسة البصر، الإصابة بقصر النظر المؤقت، نوع من التشويش في النظر، الإصابة بضغط العين، كما أن زيادة هرمون الأستروجين يسبب لها الغثيان… ويساعد على تطوير غدد الحليب ويتسبب في تضخم الثديين.
  • تظل التغيرات التي تحدث للحامل وتختفي لارتباطها بتغير نسبة الهرمونات داخل الجسم؛ حيث تنشط حيناً وتثبط حيناً آخر، وتختلف من حامل إلى أخرى، كما تلاحظين زيادة في حجم الثديين…فهما منتفخان ومؤلمان بعض الشيء، مع شعور بوخز في الحلمتين ولا سيما وسط الهالة المحيطة بهما.

  • ثمة زيادة طفيفة طرأت على حجم الرحم وأصبح في حجم حبة مندرين كبيرة، حيث تتمدد وتنمو خلاياه العضلية، ويصبح شكله مستديراً بعد أن كان ثلاثياً، ويصبح عنق الرحم أكثر عرضاً وأكثر مرونة.
  • تزداد الإفرازات المهبلية، تنتفخ المثانة وتتعرض للضغط عليها بواسطة رحم الحامل، مما يشعرها بالرغبة في التفريغ وتزداد احتمالية ركود البول، وبالتالي قد يسبب التهاباً في مجاري البول.

  • حرارة جسمك الصباحية تتجاوز 37 درجة مئوية، وتستمر معك حتى الشهر الرابع،…قد تظهر علامات تدل على الاكتئاب لا تجدين له سبباً، لا تكترثي؛ إنه مفعول الهرمونات.
  • مع نمو الثديين بشكل ملحوظ يتجه الرحم إلى الأمام فيما يتابع نموه…ستواجهين الغثيان وزيادة في إفرازات اللعاب -الريق- مع غازات وحريق في المعدة، وإمساك واضطراب في الدورة الدموية، وإحساس بالثقل في الساقين وتنميل في الذراعين.

  • تزداد نسبة ضخ الدم بمعدل 30 – 50 طوال فترة الحمل، القلب يكبر حجمه قليلاً، ويزداد معدل نبضاته لتفوق المعدل الطبيعي بـ15 نبضة؛ لأن كمية الدم قد زادت كثيراً، كما ينخفض ضغط المرأة الحامل بمعدل 20 – 30 في المائة أثناء الحمل، وترتفع كريات الدم الحمراء وتتناقص الصفائح الدموية.
  • يحدث للمهبل احتقان دموي زائد وهذا أمر طبيعي، ويسبب بدوره زيادة في إفرازات المهبل، ويرطب الفرج؛ مما يعطي للعلاقة الجنسية متعة أكثر، وبعد الشهور الأولى من الحمل تبدأ المرأة في تقبل حملها وجسمها، وتفتخر بما تحمله، وتزداد ثقتها بنفسها.

  • الميل إلى تناول الأطعمة الأكثر حلاوة أو ملوحة عن العادة، قدرة أكبر على تحمل الموالح والحوامض والحلويات، مع انخفاض حس التذوق خاصة في النصف الأول من الحمل، الشعور بطعم معدني الطبيعة في الفم، مع زيادة الإحساس بالروائح من حولها.
  • الرغبة الجنسية لدى 75 في المائة من الحوامل لا تتبدل كثيراً أثناء الحمل…ما ينقص هو عدد العلاقات الجنسية أثناء الفترة الأخيرة من الحمل فقط، وأحياناً قلق الحامل بتطور حملها والمشاكل الصحية التي ترافقه قد يسبب لها إحباطاً جنسياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *